فجر  02:54  |  شروق  04:51  |  ظهر  13:18  |  عصر  17:40  |  مغرب  21:39  |  عشاء  23:22

المسلمون: تعدد الزوجات موضوع في غير محله في الدنمارك

كتب بواسطة: Bilal Assaad on .

الوقف الإسلامي يرفض انتقادات الاشتراكيين الديمقراطيين. فالوقف الإسلامي لا يؤيد تعدد الزوجات، على الرغم من أن هناك وصلة إلى موقع تعارف إسلامي على موقعه على شبكة الانترنت، ووفقا للموقع فإنه يحق للرجل أن تكون لديه أربع زوجات، يقول الناطق الرسمي عمران شاه.

 

- موقفنا من تعدد الزوجات في الدنمارك واضح وضوح الشمس. نحن نتبع التشريع الدانمركي. وموضوع تعدد الزوجات نحن لا نشجع عليه، لأنه ليس في محله على الإطلاق في الدنمارك، كما يقول عمران شاه.

إنه لارس أصلان راسموسن، المتحدث بإسم الشؤون الاجتماعية عن الحزب الإشتراكي الديمقراطي في بلدية كوبنهاغن، الذي يطالب وزير العدل بالتحقيق في ما إذا كان موقع التعارف الإسلامي (زواج) غير قانوني. كما يريد أيضا أن يعرف ما إذا كان الوقف الإسلامي يتلقى الدعم المالي العمومي.

الوقف الإسلامي لا يتلقى أي دعم مالي عمومي، يقول المتحدث الرسمي.

لا نخضع لضغوط سياسية

- نحن منظمة مستقلة، لأننا لا نريد أن نخضع لأي شكل من أشكال الضغط السياسي سواء من السعودية أو من الحكومة الدنماركية، يقول عمران شاه.

لارس أصلان راسموسن يستنكر بشدة أن الوقف الإسلامي يقوم بواسطة الرابط الإلكتروني إلى موقع التعارف الإسلامي (زواج) بالدعوة إلى التسلط الاجتماعي. فالشباب الذين يخططون للزواج لاحقا، لا يجوز لهم الإلتقاء أبدا على إنفراد، فالتعاليم الإسلامية تفرض دائما وجود طرف ثالث.

- إنه شيء لا يتقبله العقل بتاتا، أنك لا تستطيع أن تلتقي إلا بمراقب خارجي، خاصة إذا كنت تعرف حجم الرقابة الاجتماعية المفروضة على النساء في المجتمعات المسلمة. فالكثير من الشباب في المجتمعات الموازية يزوجون ابناءهم بدون تعارف، يقول أصلان راسموسن.

تعليقا على ذلك، يقول عمران شاه: - هناك جوانب اجتماعية معينة ضمن الشريعة الإسلامية والتي تحكم وتنظم الحياة الاجتماعية.

رغبة في أن يتم الاعتراف بمجلس الطلاق الإسلامي

كما يدعو الوقف الإسلامي السلطات إلى الاعتراف بأنه يحق لمجلس الطلاق الإسلامي التوسط في قضايا الطلاق.

التشريع الدانمركي لا يكفي، عندما تريد المرأة المسلمة أن تتطلق، لأنه كثيرا ما يرفض الرجل الطلاق الاسلامي ويسافر بعيدا، يقول عمران شاه.

- الحقيقة هي، للأسف، أن عددا متزايدا من الرجال المسلمين لا يقبلون الطلاق من زوجاتهم، على الرغم من أنه يتوجب عليهم ذلك وفقا للشريعة الإسلامية. ولذلك، فإن النساء في نهاية المطاف يتركن في ضياع، كما يقول.

المجتمع الديني الإسلامي لا يريد نظاما موازيا، ولكن يحتاج لنوع من "اللوائح التكميلية"، يقول عمران شاه.






Cookies make it easier for us to provide you with our services. With the usage of our services you permit us to use cookies.
More information Ok Decline