فجر  06:27  |  شروق  08:23  |  ظهر  12:03  |  عصر  13:24  |  مغرب  15:39  |  عشاء  17:34

كلمة الأمين العام للوقف الإسكندنافي حسن النفاع في مؤتمر الأوقاف في اسكندنافيا

كتب بواسطة: حسن النفاع on .

أصالة عن نفسي ونيابة عن إخواني وأخواتي في إدارة الوقف الإسكندنافي أرحب بكم بالدنمرك والسويد متمنياً لكم طيب المقام واشكر لكم حرصكم جميعا على الحضور والمشاركة في هذه الندوة المباركة إن شاء الله والتي تقام بشراكة بين الوقف الأسكندنافي والأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب وبرعاية كريمة من الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف الدكتور عبد المحسن الخرافي وذالك تحت شعار: الأوقاف الإسلامية بإسكندنافيا توطين للإسلام وترسيخ للهوية

 

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن ولاه

معالي الدكتور عبد المحسن الخرافي الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت
السادة ضيوف الوقف الكرام

الإخوة والأخوات ممثلي المؤسسات الإسلامية بإسكندنافيا الحضور الكريم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أصالة عن نفسي ونيابة عن إخواني وأخواتي في إدارة الوقف الإسكندنافي أرحب بكم بالدنمرك والسويد متمنياً لكم طيب المقام واشكر لكم حرصكم جميعا على الحضور والمشاركة في هذه الندوة المباركة إن شاء الله والتي تقام بشراكة بين الوقف الأسكندنافي والأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب وبرعاية كريمة من الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف الدكتور عبد المحسن الخرافي وذالك تحت شعار: الأوقاف الإسلامية بإسكندنافيا توطين للإسلام وترسيخ للهوية

إن هذا الشعار له دلالاته العميقة التي يجب أن تعيها الأقليات المسلمة في هذه البلاد ، فبعد مرحلة الشعور بالهوية جاءت مرحلة ترسيخ الهوية وبعد مرحلة التجمع والبناء جاءت مرحلة التوطين توطين الدعوة توطين الإسلام لكي يصبح بحق مكونا من مكونات هذه المجتمعات بل ومصدرا من مصادر التشريع فيها.

الحضور الكريم

إن الرؤية المستقبلية لأفاق الأقليات المسلمة وتفاعلها الإيجابي مع المجتمعات الإسكندنافية التي تعتبر العمل الجمعوي التطوعي عاملا مهما من عوامل النمو والإستقرار فيها، يحتم علينا الإهتمام بالنظام الوقفي، والعمل التطوعي والخيري الشيء الذي لن يتأتى إلا بإنشاء المؤسسات الوقفية القائمة على نظام مؤسساتي وإداري محكم يضاهي المؤسسات المحلية ويواكب تطورات العصر ويستجيب للحاجيات المستجدة للأقليات المسلمة مع مراعاة خصوصيات المجتمعات التي أنشأت عليها هذه الأوقاف و دون إغفال كون هذه الأوقاف سنة من السنن الدينية وحالة من الحالات التعبدية التي تقرب بها العبد من ربه وباب من أبواب الخير وصدقة جارية لاتنقطع.

إن تجربة الوقف الإسكندنافي في الدنمرك تعتبر راندة في مجال الأوقاف الأروبية، حيث بنيت منذ مرحلة التأسيس على مفاهيم لم يعهدها العمل الدعوي انذاك وطرق مبتكرة في إدارة الدعوة. لقد استطاع الوقف الأسكندنافي أن يكسب ثقة الجالية المسلمة وأن يفتح المجال لكل الكفاءاة المسلمة متخطيا كل الحواجز العرقية واللغوية التي طالما كانت سببا من أسباب التفرقة والتشردم والركود الدعوي .

ولقد عمل الوقف الإسكندنافي خلال مسيرته الدعوية التي شارفت على ال16 سنة على ترسيخ فكرة العمل الجماعي المؤسساتي و التفاعل الإيجابي مع المجتمع من خلال دور إعلامي فاعل ومؤثر في حالات كثيرة واستعداد حاضرلتقبل التبعات التي تفرضها مواجهة الغول الإعلامي. بالنسبة للمسلمين الجدد فإننا في الوقف الإسكندنافي نجعل الموضوع من أولوياتنا وتصرف إعتمادات خاصة من ميزانيتنا الموتواضعة بغية تتبعهم وتعلميهم وإقامة أنشطة خاصة بهم فهم وإن أصبحوا مسلمين فهم لايزالون دنمركين ويجب التعامل معهم بالعقلية التي نشأوا عليها ولم ينس الوقف الإسكندنافي المستضعفين في الأرض من أمتنا فكنا حاضرين بالتعاون مع إخواننا في المؤسسات الخيرية في غزة وباكستان والصومال وأريتريا وأماكن عديدة

لقد جعل الوقف الأسرة المسلمة في صلب إهتماماته وخاصة الشباب. ولتسمر المسيرة وليحقق الحلم فها نحن بحمد الله نستعد لوضع حجر الأساس لمشروع الوقف الإسكندنافي في مالمو بعد غد إن شاءالله

ولكم يعز علي أن أنظر بين هذه الوجوه الطيبة، فلا أرى بينها مؤسس الوقف الإسكندنافي وصاحب فكرة الأوقاف في إسكندنافيا فارس الدعوة والمنافح عن مقام النبوة الشيخ أحمد أبو لبن رحمة الله عليه.

لكنا عزائي أنه بعد الوقف أصبح للجالية المسلمة أوقافاً نسأل الله أن يجعلها في ميزان حساناته.

ولايسعنى في ختام هذه الكلمة إلا أن نتقدم إليكم السيد الأمين العام الشكرالجزيل على رعايتكم الكريمة لهذه الندوة و أطلب منكم إبلاغ شكرنا وتقديرنا لكل موظفيكم الذين عملوا معنا لإخراج هذه الندوة في أبهى حللها

وتحية لمدير مكتبكم الحاضر معنا الدكتور

لقد علمتنا إقامتنا الطويلة في هذه البلاد التعامل المباشر مع الإدارات والمسؤلين وهو ما كان يسبب بعض الحرج لهم لكنهم تحملونا ابتداً من أول لقاء مباشر بمقر الأمانة العامة بالكويت وإنتهاء بالكم الهائل من المراسلات و المكالامات فلهم منا كل التقدير والإحترام لقد كانت بحق شراكة فعلية تبادنا فيها الآراء وتجربة تعلمنا منهاالكثير وخبرتاً أضيفت إلى خبراتنا التي نعمل على تطويرها.

تجربة خلت من كل ضعوطات أو إملاءات في إنسجام تام مع سياسة ومنهج الوقف الإسكندنافي الذي كان ومازال يفتح ذراعيه لكل راغب في خدمة الدعوة إلى الله وخدمة الجالية المسلمة.

والشكر موصول لكل رجالات العلم الذين تركوا أهلهم وذويهم وتحملوا وعثاء السفر ومشقته لكي يكونوا بيننا فجزاكم الله عنا خير الجزاء وأجزل لكم العطاء ولكل إخواني ممثلي المؤسسات الإسلامية أقول حياكم الله وبياكم وبارك في جهودكم، فلنخلص النية جميعا ولنعمل على إستغلال فرصةإجتماعنا ولقائنا في هذه الندوة لصالح العمل الدعوي والحوار الأخوي المثمر والبناء.

لكل إخواني وأحبابي المتطوعين الذين أوقفوا أوقاتهم وسياراتهم وهواتفهم للذين واصلوا الليل بالنهار للعمل لكل أخت شغل زوجها عنها للأخواتي وإخواني الذين رأيتهم ينظفون الوقف ،للذين يعملون على تجهيز الطعام في هذه القاعة لتوفير المأكل الحلال.

لكل من ساهم معنا من بعيد أوقريب أقول لكم أنا ومن معي لانملك لكم شيئاولكن ربي وربكم خزائه كبيرة وفضله عظيم فجزاكم الله خيرا.

ووفقنا وإياكم لما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله




Tags: النشاطات

Cookies make it easier for us to provide you with our services. With the usage of our services you permit us to use cookies.