فجر  05:08  |  شروق  06:51  |  ظهر  13:04  |  عصر  16:18  |  مغرب  19:13  |  عشاء  20:56

الذكرى الحادية عشر لوفاة القائد الرمز الشيخ احمد ابو لبن

كتب بواسطة: فارس الجهيم on .

في مثل هذا اليوم الخميس، الاول من شهر شباط عام 2007، وعند الساعة الثامنة واربعين دقيقة مساء، من ليلة الجمعة المباركة، انتقلت الروح الطيبة لقائدنا ومربينا الشيخ احمد ابو لبن الى بارئها.

لقد غيب الموت حينها احد اهم قيادات العمل الاسلامي في الدنمارك خاصة واوروبا عامة، حيث فقدت الامة ابا حنونا وقائدا فذا ورجلا صادقا ومربيا صالحا وشيخا مخلصا للدعوة التي ضحى بكل ما يملك من اجلها.

وبعد هذه السنيين الطوال من وفاته، احست الجالية المسلمة بكم الفراغ الهائل الذي تركه هذا القائد الرباني في حياتهم.

والمحزن انه لم يستطع احد من العاملين في الحقل الاسلامي ملىء الفراغ الذي اورثهم اياه، لانه كان رجلا صادقا في اقواله وافعاله، ومخلصا لدينه واسلامه، ومحبا لاخوانه واحباءه، وصلبا امام اعداءه، واسدا في مواقفه .

نعم لقد رحل الشيخ رحمه الله من هذه الدنيا الفانية، ولكن ترك لنا بصمات لن تزول او تمحى من الذاكرة والواقع.

وانه بصبره وحنكته قد اسس البنى التحتية للعمل الاسلامي في الدنمارك، والذي عاش في هذه البلاد يعرف هذا جيدا، من خلال ما لمس من الارث الدعوي الذي تركته من بعده .

ولا زالت الناس تذكر محاسنه لما قدمه لخدمة الاسلام والمسلمين .

رحمك الله يا شيخنا ابي عبد الله، لانك علمتنا بان تكون الدنيا بايدينا، وليست في قلوبنا، وان نعمل للاسلام الجامع الواسع، وليس للاحزاب بمفهومها الضيق المقيت.

Cookies make it easier for us to provide you with our services. With the usage of our services you permit us to use cookies.
More information Ok Decline