فجر  02:59  |  شروق  04:29  |  ظهر  13:10  |  عصر  17:37  |  مغرب  21:52  |  عشاء  23:22

السلسلة الرمضانية – الثمرة الرابعة والعشرون: اعتكاف العشر تنقية وترقية

كتب بواسطة: الشيخ عوينات محي الدين، المستشار الشرعي للوقف on .

من سنن شهر رمضان الثابتة في القرآن والسنة الاعتكاف في المساجد في العشر الآواخر من رمضان، وهي سنة نبوية قام بها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته ومن تبعهم بإحسان إلى يومنا هذا، قال تعالى: { وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود } البقرة 125. وقال تعالى : { إن الذين كفروا ويصدون عن سبيل الله والمسجد الحرام الذي جعلناه للناس سواءً العاكف فيه والباد ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم } الحج 25. وقال تعالى: { ولاتباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد } البقرة 187.

السلسلة الرمضانية – الثمرة الثالثة والعشرون: ليلة خير من ألف شهر

كتب بواسطة: الشيخ عوينات محي الدين، المستشار الشرعي للوقف on .

ليلة القدر خير من ألف شهر من أعظم ثمرات شهر رمضان المبارك أن جعل الله تعالى فيه ليلة كريمة مباركة أنزل فيها القرآن العظيم، وجعلها لعباده المؤمنين هدية إلهية يغمرهم فيها برحمته، ويشملهم فيها بعفوه، ويكلأهم فيها بحفظه، ويبارك فيها في ثواب أعمالهم بركة لا تنال إلا في تلك الليلة

السلسلة الرمضانية – الثمرة الثانية والعشرون: حسن الصلة بالقرآن الكريم

كتب بواسطة: الشيخ عوينات محي الدين، المستشار الشرعي للوقف on .

لقد نال شهر رمضان هذا الفضل والشرف بسبب نزول القرآن فيه، قال تعالى: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ} البقرة: 185، كما نالت ليلة القدر شرفها ومكانتها لنزول القرآن فيها فسماها ربنا سبحانه بليلة القدر، ووصفها بكونها ليلة مباركة، قال تعالى: { إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين } وقال تعالى: { إنا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر}

السلسلة الرمضانية - الثمرة الحادية والعشرون: تربية على دوام العبودية

كتب بواسطة: الشيخ عوينات محي الدين، المستشار الشرعي للوقف on .

لقد شرع لنا ربنا سبحانه صوم شهر رمضان، وسن لنا النبي صلى الله عليه وسلم قيامه، وهذا بمثابة تدريب وتربية على المداومة على الطاعة والعبادة التي هي وضيفة العمر: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}الحجر: 99، واليقين هو الموت، فالمسلم مطالب بالمداومة على طاعة الله تعالى، والاستمرار في عبادته سبحانه إلى أن يتوفاه الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}آل عمران: 102، فشهر رمضان وسيلة عظيمة للثبات والمداومة على الطاعات وهي التي تعين على الثبات على طريق الاستقامة، وتعصم من من الزلل والتحول عنه بفعل فتن الدنيا، فعن أنس قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُكثر أن يقول: (يا مقلِّبَ القلوب، ثبِّت قلبي على دينك)، فقلت: يا رسول الله، آمنا بك وبما جئت به، فهل تخاف علينا ؟ قال: ( نعم، إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله، يقلِّبها كيف يشاء) رواه الترمذي وحسنه.

السلسلة الرمضانية – الثمرة العشرين: صفاء في العقل ورقة في القلب

كتب بواسطة: الشيخ عوينات محي الدين، المستشار الشرعي للوقف on .

يحتاج المسلم أن يزكي نفسه بحرمانها من بعض حاجاتها وشهواتها لبعض الوقت، والصوم هو الوسيلة الربانية التي افترضها الله على عباده لتحقيق هذه الغاية، والشبع هو باب الشهوات المتتالية، فكلما قضى المرء منها رغبة أو شهوة رغبت في شهوة أشد، فيؤدي هذا إلى شره النفس وطغيانها وعدم اكتفائها بشيء، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: ( لَوْ كانَ لابْنِ آدَمَ وادِيانِ من مَالٍ لابتَغَى لهما ثالثاً، وَلا يَملأُ جَوفَ ابْنِ آدَمَ إلا التُّرَابُ، ويَتُوبُ الله على مَن تَابَ) ودواء هذه النفس يكون في منازعتها في طلبها قبل الاستفحا، فلابد إذن من فطام النفس وتعويدها على شيء من الحرمان حتى تتربى على القناعة والرضا.

We use cookies on our website. Some of them are essential for the operation of the site, while others help us to improve this site and the user experience (tracking cookies). You can decide for yourself whether you want to allow cookies or not. Please note that if you reject them, you may not be able to use all the functionalities of the site.