فجر  04:54  |  شروق  06:40  |  ظهر  13:07  |  عصر  16:29  |  مغرب  19:28  |  عشاء  21:14

الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في داخل الـ48

 والشيخ رائد صلاح سليمان أبو شقرة محاجنة، من مواليد مدينة أم الفحم 1958، وهو أب لثمانية أبناء، تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في أم الفحم، وحصل على البكالوريوس في الشريعة الإسلامية من جامعة الخليل.

بدأ الشيخ صلاح نشاطه الإسلامي مبكرًا، حيث اعتنق أفكار "الإخوان المسلمين"، ونشط في مجال الدعوة الإسلامية في داخل الخط الأخضر منذ كان في المرحلة الثانوية، وكان من مؤسسي الحركة الإسلامية في داخل الـ48، في بداية السبعينيات، وظل من كبار قادتها حتى الانشقاق الذي حدث عام 1996 بسبب قرار بعض مؤسسيها منهم الشيخ عبد الله نمر درويش رئيس الحركة خوض انتخابات الكنيست الصهيوني .

خاض الشيخ صلاح الغمار السياسي من خلال ترشيح نفسه لانتخابات بلدية أم الفحم، ونجح في رئاستها 3 مرات كان أولها في عام 1989.

انتخب في العام 2000 رئيسًا لجمعية الأقصى لرعاية المقدسات الإسلامية التي ساهمت بشكل فاعل في الدفاع عن المساجد في كافة أراضي فلسطين، ونجحت في إظهار محاولات الاحتلال المتكررة للحفر تحت المسجد الأقصى المبارك .

بدأ نشاط صلاح في إعمار المسجد الأقصى وبقية المقدسات يتعاظم منذ عام 1996، واستطاع أن يُفشل المخططات الساعية لإفراغ الأقصى من عمارة المسلمين عن طريق جلب عشرات الآلاف من عرب الداخل إلى الصلاة فيه عبر مشروع مسيرة البيارق.

ونجح صلاح وزملاؤه في إعمار المصلى المرواني داخل الحرم القدسي الشريف وفتح بواباته العملاقة، وإعمار الأقصى القديم وتنظيف ساحاته وإضاءتها، وإقامة وحدات مراحيض ووضوء في باب حطة والأسباط وفيصل والمجلس، وعمل أيضًا على إحياء دروس المصاطب التاريخية، وأبرزها "درس الثلاثاء" من كل اسبوع.

وساهم رئيس جمعية الأقصى في إنشاء مشروع صندوق طفل الأقصى الذي يهتم برعاية نحو 16 ألف طفل، وتنظيم المسابقة العالمية "بيت المقدس في خطر" التي تجرى أعمالها سنويًا في شهر رمضان للكبار والصغار بمشاركة عشرات الآلاف من كافة أرجاء العالم، بالإضافة إلى مسابقة الأقصى العلمية الثقافية.

كما ساعد في إصدار عدة أفلام وثائقية وكتب عن المسجد الأقصى المبارك كشريط "المرابطون"، وكتاب "دليل أولى القبلتين"، وشريط "الأقصى المبارك تحت الحصار".

في الوقت ذاته ، كان للشيخ صلاح دور بارز في الحركة الإسلامية داخل فلسطين المحتلة 111948 ، وهي الحركة التي نظمت مهرجان صندوق الأقصى في العام 2002 وأثار قلق السلطات الإسرائيلية في حينها.

وبرز الشيخ صلاح، الذي اعتقلته الشرطة الصهيونية فجر يوم الثلاثاء 13-5-2003، إضافة إلى 13 من قادة الحركة الإسلامية بزعم أنهم قاموا بتبييض أموال لحساب حركة المقاومة الإسلامية "حماس"- في مجال الدفاع عن المقدسات والأوقاف الإسلامية وخاصة المسجد الأقصى المبارك، حيث ترأس مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، والتي تعمل على حماية وترميم المقدسات والأوقاف.

وعمدت السلطات الإسرائيلية إلى التضييق علي الشيخ صلاح منذ فترة طويلة، ففي بداية أكتوبر 2002 أعلن أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) يرجح وجود أساس راسخ لتقديمه وعدد من قادة الحركة الإسلامية للمحاكمة، وتلقت وزارة القضاء الصهيونية التي يعكف المسئولون فيها على مناقشة مستقبل الحركة الإسلامية في الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) توصية بهذا الصدد. وكانت محكمة العليا الصهيونية قد رفضت في حزيران - يونيو 2002 التماسًا تقدم به الشيخ رائد صلاح لإلغاء أمر أصدره وزير الداخلية الصهيوني يُمنع بموجبه من مغادرة البلاد، وقررت الهيئة القضائية في حينه أن الأمن العام يتغلب بأهميته على مبدأ حرية التنقل والحركة.

يشار إلى أن الشيخ صلاح تعرض لمحاولة اغتيال على يد قوات الاحتلال خلال مواجهات انتفاضة الأقصى ، وأصيب برصاصة في وجهه.

واستمر الشيخ رائد صلاح في الدفاع عن المقدسات الإسلاميه اوستمر جيش الاحتلال يحاول ابعاد الشيخ عن مدينة القدس المحتلة حيث منع الشيخ من دخول مدينة القدس عام2009 ثم اصدرت المحكمه الصهيونيه عام 2010 قرار بسجن الشيخ تسعة اشهر. ولكن كان رد الشيخ "اننا سوف ندافع عن المسجد الأقصى حتى من داخل السجون وان السجن لن يزيدنا إلا قوة.  

Cookies make it easier for us to provide you with our services. With the usage of our services you permit us to use cookies.
More information Ok Decline